غازي العريضي:ما يجري في الموصل مسؤولية عربية وانسانية واخلاقية ودولية      فؤاد السنيورة: لا علاقة لما تقوم به داعش بالاسلام ولا خلاص لنا الا بالاحتماء بالدولة ومؤسساتها      ميشال عون: نطلب من مجلس الامن ايجاد منطقة امنة لمسيحيي الموصل وعدم السماح بتهجيرهم      نصرالله في يوم القدس: غزة انتصرت بمنطق المقاومة ونحن شركاء حقيقيون معها      جعجع دشن مجسم "زنزانة الحكيم ذاكرة الحرية" في معراب: هي لنا اليوم ذكرى وغدا ستكون لهم عبرة      منتدى الحوار الإسلامي دان العدوان على غزة والتعرض لمسيحيي الموصل      ابو فاعور: الحوار بين بري والمستقبل يعطي ثماره      توقيف احد تجار المخدرات في ضهر البيدر
   
 
 
أخبار مهمة | اطبع هذا المقال

أول خطّ بحري بين لبنان وتركيا

دُشّن أمس خط النقل البحري الذي يربط بين مرفأ مدينة طرابلس ومرفأ مدينة مرسين التركية، ليكون بذلك أول خط بحري يفتتح بين البلدين لنقل الركاب والبضائع، منذ أن ألغي العمل بنظام التأشيرات بينهما قبل أشهر.
فقد وصلت إلى مرفأ طرابلس الباخرة «أزورة»، التي تأخّرت بفعل الطقس العاصف الذي ضرب البلاد أخيراً، بعد 9 ساعات من انطلاقها من مرسين، وهي المدة الزمنية نفسها التي تحتاج إليها السيّارات والباصات لقطع المسافة براً بين المدينتين، غير أن الطريق البحري لا يحتاج إلى توقف عند الحدود لاتخاذ الإجراءات اللازمة. وبحسب رئيس «شركة التعهدات البحرية»، التي تملك حصرية العمل على هذا الخط بالتعاون مع شركة تركية، غسان بكري، سيُسهم «افتتاح خط النقل البحري بين لبنان وتركيا في تنشيط حركة تبادل الزيارات والركاب والبضائع، وفي تفعيل الحركة أكثر في مرفأ طرابلس، الذي يشهد عملية توسعة كبيرة لحوضه، يُنتظر أن تنتهي هذا الصيف». وقال بكري لـ«الأخبار»، إنّ الرحلات «ستنظّم بمعدل رحلة واحدة أسبوعياً، مع احتمال زيادتها إلى 3 رحلات في الصيف»، مشيراً إلى أن تدشين خط سيفتح آفاقاً واسعة من التبادل التجاري وتبادل السياح بين البلدين، عدا عن أنه سينشّط الوضع الاقتصادي في طرابلس ويدفعه نحو الأفضل».
من جهته، رأى مدير مرفأ طرابلس، أحمد تامر، أن «افتتاح الخط البحري خطوة مهمة جداً، ستسهم في خلق تواصل سياحي وتجاري مع مدينة تركية مهمّة وعبرها إلى كل المدن التركية»، مشدّداً على أنّ «مرفأ طرابلس بات متنوعاً وقادراً على تقديم كلّ الخدمات، ضمن الإمكانات المتاحة، إضافة إلى البضائع». وعن إجراءات استقبال الباخرة التركيّة، يقول تامر إنّ «كل التسهيلات قدمت لها لإنجاح الخط البحري، ولا سيما على صعيد خفض رسوم الوصول والمغادرة بنسبة 75%، وذلك تشجيعاً لهذا العمل».

اضف رد

رأيك بهمنا
قيّم الموقع:
مقبول    جيّد    ممتاز
الإقتراحات:
  
أدخل الرقم التالي 3127